التخطي إلى المحتوى

يعتبر المكتب السابع يمثل غرفة دبي الصناعية والتجارية في مدينة شنغهاي الصينية, فقد افتتحت غرفة تجارة وصناعة دبي في مدينة شنغهاي الصينية سابع مكاتبها التمثيلية في العالم ليشكل المكتب الجديد نافذة للشركات الإماراتية الراغبة في التوسع في شرق آسيا وتعريفها بالفرص الاستثمارية المجزية وغير المكتشفة في هذه الأسواق.

ويعتبر المكتب الجديد في الصين سابع مكاتب غرفة دبي في الأسواق العالمية بعد افتتاح مكاتب في كل من باكو وأديس ابابا وإربيل وأكرا ومابوتو ونيروبي والثالث خلال العام الحالي حيث يشكل افتتاح هذه المكاتب التمثيلية في الأسواق الواعدة جزءا من مبادرات غرفة دبي لتشجيع الاستثمارات الإمارتية الخارجية وجذب الاستثمارات الأجنبية الخارجية إلى الإمارة.

وجاء افتتاح مكتب الغرفة في مدينة شنغهاي على هامش مشاركة وفد الغرفة في فعاليات أسبوع دبي في الصين الذي أطلقته “فالكون وشركاؤها” بدعم من لجنة بلدية شنغهاي للتجارة للاحتفاء بالعلاقات الثنائية القوية بين الجانبين الصديقين ويساهم في بناء شبكة واسعة من العلاقات الجديدة بغية دفع عجلة التطور وتحقيق النمو المستقبلي المنشود لكلا الطرفين.

وافتتح سعادة هشام الشيراوي النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة دبي المكتب الجديد للغرفة في شنغهاي فيما شارك في عدد من اللقاءات والفعاليات مع ممثلي القطاعين الخاص والحكومي في الصين ركزت على اهمية الارتقاء بالعلاقات التجارية والاقتصادية والتي تستمد قوتها من الراوبط المتينة التي تجمع دولة الإمارات والصين.

ولفت الشيراوي إلى ان مكتب غرفة دبي في الصين سيخدم الاهداف الاستراتيجية للإمارة متوافقا مع خطة دبي 2021 بتعزيز مكانة دبي كواحدة من اهم مراكز الأعمال في العالم والوجهة المفضلة للاستثمار حيث سيروج المكتب للفرص الاستثمارية في الإمارة وبيئة الأعمال المحفزة للنمو بالإضافة إلى مساهمته في تعزيز تواجد الشركات الإماراتية وتنافسيتها في سوق تعتبر أولوية لغرفة دبي.

وقال الشيراوي ” يتوج افتتاح المكتب في الصين جهود الغرفة في استكشاف المستقبل واستشرافه عملا بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي /رعاه الله/ فنحن باعتبارنا ممثلين للقطاع الخاص لن نجلس وننتظر شراكات تجارية بل ملتزمون ان نخلق الشراكات ونبحث عنها لأن هدفنا على الدوام ان نجعل القطاع الخاص ومجتمع الأعمال في دبي في المرتبة الأولى.” وأوضح الشيراوي إن المكتب سيخدم منطقتي شرق آسيا وجنوب شرق آسيا باعتبارها منطقة حيوية ورئيسية في خطوط تجارة دبي الخارجية مشددا في هذا المجال على إن التواجد الفعلي للغرفة في السوق الصينية سيساعد أعضاء الغرفة ومجتمع الأعمال الإماراتي في التوسع في أسواق هذه المنطقة.

وذكر ان تجارة دبي غير النفطية مع الصين العام الماضي بلغت 176 مليار درهم في حين بلغت خلال النصف الأول من العام الحالي 79 مليار درهم خصوصا مع وجود حوالي 2829 شركة صينية مسجلة في عضوية الغرفة وعاملة في الإمارة.

ونوه الشيراوي بدور التجارة والاستثمار في الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية بين دبي والصين مشيرا في هذا المجال إلى تميز دبي بموقع استراتيجي هام يربطها بمختلف طرق التجارة العالمية وابرزها طريق الحرير والأسواق الإفريقية وببنية تحتية ولوجستية متطورة تعزز من مكانة دبي كبوابة إلى أسواق المنطقة.

ونبه إلى أن فرص التعاون متنوعة وتشمل بالإضافة إلى التجارة والسياحة قطاعات الطاقة المتجددة والبنية التحتية والصناعة والتكنولوجيا مؤكدا على دور المكتب في تحفيز الاستثمارات المشتركة عبر البناء على شبكة علاقات الغرفة التي أنشأتها في الصين مع عدد من شركائها في السوق الصينية.

المصدر: البيان الاماراتية