التخطي إلى المحتوى
اكتشاف إدلة حديثة تربط بين التوتر والسمنة
يطلق التوتر أجهزة الإنذار في المخ

أفاد باحثون في المملكة المتحدة خلال دراسة حديثة تم إجراءها, عن وجود صلة بين التوتر المزمن واكتساب المزيد من الكيلوغرامات، فضلا عن صعوبة التخلص من الوزن الزائد.

وربطت دراسات سابقة بين ارتفاع مستويات الكورتيزول، وهو الهرمون المسؤول عن مستويات التوتر، في الدم والبول واللعاب وبين السمنة، لكن فريق الدراسة الجديدة أشار في دورية السمنة (أوبيزيتي)إلى أن قياس مستوى الكورتيزول قد يختلف من وقت لآخر خلال اليوم كما أنه لا يرصد مستويات التوتر في الأجل الطويل.

وقالت سارة جاكسون، التي قادت فريق الدراسة وهي من جامعة كوليدغلندن: “عندما يتعرض الناس لمواقف تبعث على التوتر يبدأ الجسم سلسلة من ردود الفعل ينتج عنها إفراز الكورتيزول وهو ما يؤدي لزيادة مستويات هذا الهرمون في الجسم”.

وأضافت: “يشارك الكورتيزول في مجموعة واسعة من العمليات الحيوية من بينها الأيض وتركيبة الجسم وتراكم الدهون في الجسم (…) عندما نشعر بالتوتر قد نجد صعوبة في مقاومة الأطعمة غير الصحية أو التحمس للممارسة الجري”.

ويطلق التوتر أجهزة الإنذار في المخ، التي تدفع الجهاز العصبي إلى إفراز الهرمونات لشحذ الحواس وشد العضلات وتسريع النبض ومساعدة الجسم على التنفس بعمق.

وقد لا تسبب المواقف المؤقتة أضرارا، لكن التعرض المتكرر للتوتر يمكن أن يسبب مشكلات في جهاز المناعة وأمراض القلب ومتاعب في الجهاز العصبي واضطرابات في الصحة العقلية إلى جانب السمنة.

المصدر: سكاي نيوز عربية