التخطي إلى المحتوى
بعد يوم من بشرى ولي العهد… استعدادات لما سيحدث بعد 24

صحيفة عكاظ – بعد يوما واحدا فقط على بشرى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بدأت استعدادات للحدث الأكبر في التاريخ بعد 24 ساعة.

ونشرت وكالة “رويترز” تقريرا حول تراجع سوق الأسهم السعودية، اليوم الثلاثاء، منهية موجة صعود استمرت 3 أيام، وسط حالة من التأهل للمستثمرين لبدء تداول “أرامكو” غدا الأربعاء.
وأشارت الوكالة إلى أن مؤشر البورصة السعودية انخفض بنسبة 0.7%، حيث نزل سهم البنك الأهلي التجاري 2% وتراجع سهم البنك السعودي البريطاني 3.1%.
وهوى سهم شركة المملكة القابضة التي يملكها الأمير الوليد بن طلال بنسبة 6.1%.

وتدرج شركة أرامكو النفطية العملاقة أسهمها يوم الأربعاء في البورصة السعودية بعد استكمال أكبر طرح عام أولي على الإطلاق.

وسعرت أرامكو طرحها الأولي عند 32 ريالا (8.53 دولار) للسهم لتجمع 25.6 مليار دولار، متفوقة على إدراج مجموعة علي بابا الصينية والذي بلغت قيمته 25 مليار دولار في 2014.

في غضون ذلك، أعلنت السعودية أمس الاثنين عن ميزانية بحجم 1.02 تريليون ريال (272 مليار دولار) للسنة المالية 2020 في تراجع طفيف للإنفاق بعد زيادته لثلاث سنوات بهدف إنعاش النمو.

وكان ولي العهد السعودي قد بشر الشعب السعودي بأن الإصلاحات الاقتصادية بدأت تؤتي ثمارها.

قال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن الإصلاحات الاقتصادية التي اتُخذت في السنوات الثلاث الماضية بدأت تؤتي أكلها، لافتا إلى أن الحكومة لديها رؤية واضحة وأهداف ثابتة وخطط محددة، وتعمل على رفع جودة الحياة للمواطن.

وفي كلمة له بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة للعام المالي 2020 وحرصه، قال ابن سلمان إن مرحلة التحول الاقتصادي التي تتبناها حكومة المملكة تتقدم بوتيرة ثابتة وفقا لرؤية المملكة 2030، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

وشدد على أن “الميزانية جاءت لتعزز الالتزام بتنفيذ الإصلاحات والخطط والبرامج الرامية لتحقيق ما تضمنته الاستراتيجية ووضع أهداف محددة ومحاور متعددة لتحقيق مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح”.
كما أوضح أن المملكة حققت مؤخرا ارتفاعا ملحوظا في معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للقطاع غير النفطي، وعملت الحكومة لتمكين القطاع الخاص من القيام بدوره الرئيس في الاقتصاد مع مؤشرات إيجابية وتسجيل عدد من قطاعات الأعمال نموا إيجابيا متميزا.

وتابع “كما نفذت الحكومة مشاريع كبرى في قطاعات حيوية وأنشطة مختلفة ستسهم في تحقيق أهداف النمو للنشاط الاقتصادي وتنمية فرص العمل للمواطنين”.

وأكد أهمية المشاركة مع القطاع الخاص كشريك رئيسي وحيوي في التنمية بالمملكة مشيرا إلى الإصلاحات المستمرة التي تقوم بها الحكومة في مجال تطوير مناخ الأعمال وتهيئة بيئة جاذبة للمستثمرين للمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي وقد أثمر ذلك عن تحسن كبير لترتيب المملكة في المؤشرات الدولية المعنية بالتنافسية وسهولة ممارسة الأعمال.

في حين أكد وزير الطاقة السعودي، عبد العزيز بن سلمان، أن نجاح اكتتاب “أرامكو” يؤكد على قيمة وقوة اقتصاد الدولة السعودية، ويعزز منهجها الاقتصادي.

وقال إنه الآن تأكد للجميع قيمة الدولة ورأي من اكتتب في اقتصاد الدولة ومنهجها للمستقبل الاقتصادي، بحسب فضائية “العربية” السعودية.

وتابع مبتسما أن “كل من لم يكتتب في “أرامكو” سيعض أصابع الندم على سوء التقدير وسماعة للمصادر السيئة التي أرادت أن تحبط همتنا وقيمة هذه الدولة ومكانة اقتصادها ومكانة الشركة”.

وأعلنت البورصة السعودية، في وقت سابق، أن التداول على أسهم عملاق النفط “أرامكو” سيبدأ في 11 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن شركة السوق المالية السعودية (تداول) قد أعلنت أنه سيتم إدراج وبدء تداول أسهم الشركة اعتبارا من يوم الاربعاء بالرمز 2222، على أن تكون نسبة التذبذب اليومي لسعر السهم ±10%.

المصدر/صحيفة عكاظ