التخطي إلى المحتوى
تقنية “البلازما” تحدث ثورة طبية جديدة في عالم التجميل لـ”الباحثات” عن تجديد الجمال وتحفيز الشباب الدائم دون اي اثار
البلازما تحدث ثورة طبية جديدة في عالم التجميل للباحثات عن تجديد الجمال وتحفيز الشباب الدائم دون اي اثار

فيما ارتفع عدد السيدات المترددات على مراكز طب وجراحة التجميل من اجل جمالهن ,تلوح البلازما كالعصا السحرية لتعيد للمراة جمال بشرتها ونضارتها وشبابها.
استشارية سعودية تؤكد ايجابية تقنية البلازما في طب وجراحة التجميل دون اثار جانبية.

الدكتوره فايزة الغامدي : حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) قفزة هائلة في مجال التجميل وعلاج مشاكل البشرة والشعر والشيخوخة

البلازما تحدث ثورة طبية جديدة في عالم التجميل للباحثات عن تجديد الجمال وتحفيز الشباب الدائم دون اي اثار

الاحساء – زهير الغزال: اشارت دراسات ميدانية الى ارتفاع عدد السيدات السعوديات المترددات على مراكز طب وجراحة التجميل بعد ان اعلن استخدام الاطباء المتخصصين في التجميل تقنية استخدام تقنية البلازما التي باتت اكثر الوسائل الامنة في المساعدة على العودة الى الشباب الدائم والتخلص من التجاعيد والشيخوخة للنساء والرجال.

عن طريق تحفيز تكون الكولاجين و اكدت إستشارية سعودية متخصصة في الامراض الجلدية والتجميل والليزر والا ستاذ المساعد بجامعة الملك سعود للعلوم الصحية بالحرس الوطني ان تقنية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) تعتبر قفزة هائلة في مجال التجميل وعلاج مشاكل البشرة والشعر وباتت تستحوذ على اهتمام كثير من الأطباء على مستوى العالم واحدثت هذه التقنية ثورة طبية جديدة للباحثات عن المحافظة على الجمال والشباب الدائم دون اي اثار جانبيه شديدة.

وقالت الدكتوره فايزة الطجم الغامدي إستشارية جلدية وتجميل وليزر واستاذ مساعد بجامعة الملك سعود للعلوم الصحية بالحرس الوطني ان تقنية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) من أحدث الطرق المستخدمه في عملية تجديد الخلايا وهي ليست طريقة تقليدية في ملء الفراغات في الوجه أو إرخاء العضلات تحت الجلد في علاج التجاعيد فحسب بل هي عملية إعادة تجديد الخلايا وما تنتجه من عناصر حيوية ضرورية لحيوية الجلد.

وشددت الدكتوره فايزة الغامدي على ان تقنية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية تعمل على تحفيز وتكوين خلايا الفيبروبلاست مما يؤدي لإنتاج الكولاجين الذاتي للجسم وتجديد الأنسجة وتقليل عملية الشيخوخة للجلد في الوجه والرقبة والأيدي وأجزاء أخرى من الجسم، كما يقوم تحفيز الخلايا الجذعية في الفروة على تجديد الخلايا المسؤولة عن توليد الشعرة من جذورها فيمنع تساقط الشعر، كما تفيد في إنبات شعر جديد في المناطق المفقودة بعوامل وراثية أو هرمونية وهي عامل مهم في إنجاح عمليات زراعة الشعر .

واوضحت انه في اطار اهتمام المملكة العربية السعودية في تطبيق التقنيات الطبية في مجال طب الجلدية وجراحة التجميل وعلاج اثار الشيخوخة والتجاعيد والبشرة بدا الاطباء في استخدام هذه الطريقة الامنة والتي لا تترك أى آثار جانبية على الإطلاق حتى على المدى الطويل لأنها تعتمد على حقن مواد ذاتية من نفس المريض وبالتالي لا يوجد أي مخاوف من انتقال أي عدوى للمريض.

واضافت ان تطبيق هذه التقنية تقنية بلازما الصفائح الدموية استخدمت منذ فترة طويلة في معالجة إصابات الملاعب والحروق وتسريع شفاء الجروح بعد العمليات الجراحية وحاليا تستخدم في عمليات التجميل على المستوى العالمي (الولايات المتحدة -أستراليا – اليابان – نيوزيلندا) وحاليا في المملكة العربية السعودية.
وتناولت الاستشارية في الامراض الجلدية وطب وجراحة التجميل فايزة الغامدي تقنية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) وتصفها بالطريقة الامنة تماما حيث تعتمد على فصل أحد مكونات دم المريض (البلازما) وإعادة حقن هذه البلازما لنفس المريض مرة أخرى بعدة طرق لافته الى ان الجلد مع تقدم العمر يفقد العديد من الكولاجين الذي يعطي النضارة والحيوية للبشرة .

وقالت ان تقنية البلازما تقوم بإعادة تشكيل هذه الخلايا من خلال تحفيز الكولاجين والذي يعمل عمليا على أن يعيد للبشرة نضارتها وحيويتها التي فقدتها ويتم ذلك عن طريق حقن البلازما نفسها داخل البشرة بطريقة الميزوثيرابى او استخدام الديرما بن لإعادة النضارة للبشرة، أو تحقن في فروه الرأس أيضا بطريقة الميزوثيرابى لإعادة نمو الشعر وتحفيز نموه ويوجد تطورات في اضافة مادة الهيلورنيك أسيد للحصول على مادة مناسبة للحقن والمعروفة بالفيلر (FILLERS).

وشرحت الدكتوره فايزة الغامدي طريقة تحضير البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) مبينة ان العملية تتم بسحب كمية دم بسيطة جدا من المريض (8 مل تقريبا) وتتم عملية سحب الدم في أنابيب معقمة معدة خصيصا لهذا الغرض بطريقة علمية ومدروسة ثم يتم وضع هذه الأنابيب التي تحتوى على الدم في جهاز خاص يقوم بفصل كريات البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP)عن كريات الدم الحمراء ويستغرق هذا الإجراء دقائق معدودة (5-9 دقائق) ثم يقوم الطبيب بحقن البلازما (PRP) في المكان الذي يحتاج إلى إعادة الحيوية والشباب وتجديد الخلايا بهذا المكان.
وحددت الدكتوره فايزة الغامدي الفوائد التي تستخدم فيها تقنية حقن البلازما (PRP)؟ والتي حددتها بستة جوانب:

1 – إضفاء نضارة للبشرة حيث إن حقن البلازما يجدد مكونات البشرة ويمنحها ملمسا وإشراقا أفضل.
2 – تخفيف آثار الندبات الناجمة عن حب الشباب.
3- تخفيف تجاعيد الوجه واليد السطحية وكذلك الخطوط التعبيرية الدقيقة.
4 – حالات تساقط الشعر وعامل مساعد بعد زراعة الشعر.
5 – تخفيف الهالات السوداء حول العين.
وافادت ان تقنية البلازما تحتاج عدة جلسات حيث عدد الجلسات حيث يحتاج المريض إلى 3 جلسات متتالية بفاصل ثلاث إلى أربع أسابيع بين الجلسة والأخرى أما بالنسبة لحالات تساقط الشعر يحتاج المريض من 4-6 جلسات بفاصل أسبوعين الى ثلاثة بين الجلسة والأخرى ويعتمد بعد ذلك متابعة هذه الجلسات على حالة المريض وعمره حيث ينصح في حالات زيادة التجاعيد والتقدم بالعمر بإجراء جلسة كل ستة اشهر أما في حالات التجاعيد الخفيفة والعمر أقل من 45 سنة يمكن إجراء جلسة واحدة كل سنة.
واشارت الى النتائج المتوقعة من استخدام تقنية البلازما ومنها حدوث انتفاخ بسيط في الوجه لا يدوم أكثر من 12-24 ساعة وتظهر النتائج خلال 2-3 أسابيع من الجلسة وهو الوقت اللازم لتحفيز نمو الكولاجين الطبيعي. ويختلف دوام النتائج المأخوذة من هذا العلاج بين شخص وآخر وذلك حسب طبيعة نوعية الدم (وفرة الصفائح وجودتها) وطبيعة البيئة التي يعيش فيها الفرد لكنها عامة تدوم من 6-12 شهراً مع مراعاة الاختلافات الفردية.
واكدت استشارية الجلدية وطب جراحة التجميل فايزة الغامدي إن أهم ما يميز تقنية البلازما هو سلامتها وأمانها وخلوها من التأثيرات الجانبية كما أن تقنيتها سهلة وبإمكان معظم الأطباء ممارستها دون الحاجة لخبرات إضافية، أما النتائج المتوقعه من هذه التقنية فتعتمد على الانتقاء الجيد للمرضى فلا ينصح مثلا باستخدام هذه التقنية لمتناولي الكحوليات حتى بدرجات قليلة وأولئك الذين يعانون من انخفاض في عدد الصفائح الدموية، ولا ينصح بتناول أدوية تؤثر على الصفائح الدموية كالأسبرين ومضادات الالتهاب (أدوية المفاصل) او مسيلات الدم لمن يرغب باستخدام هذه التقنية.

الجدير بالذكر ان الكولاجين هو البروتين الي يشكل معظم الطبقة الثانية من الجلد وهذا البروتين يعطي حيوية وشباب للبشرة وتنتجه خلايا مولدة للألياف كما يساهم الكولاجين في تماسك وقوة الجلد فيما يتم تعريف الخلايا الجذعية ؟ بانها

خلايا بدائية لها القدرة على الانقسام والتكاثر لتعطي أنواعا مختلفة من الخلايا المتخصصة كخلايا الجلد.