التخطي إلى المحتوى
جائزة حمدان بن محمد للتصوير تعلن فائزي “التصوير تحت الماء”
جائزة حمدان بن محمد للتصوير تحت الماء

إماراتية وعُمانية ضمن الفائزين السبعة
جائزة حمدان بن محمد للتصوير تعلن فائزي “التصوير تحت الماء”
دبي عزيز الموسوي
أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، عن الفائزين بمسابقة انستغرام لشهر نوفمبر والتي كان موضوعها “التصوير تحت الماء”، حيث شَهِدَت المسابقة حضوراً نسائياً خليجياً لافتاً من خلال فوز المصورة الإماراتية نوران الهاشمي والمصورة العُمانية ميساء الهوتي، وعزّز الحضور الخليجي أيضاً المصور البحرينيّ هاني بدر. جنسيات الفائزين الباقين أكّدت الاهتمام العالمي بالمسابقة والتنامي الكبير في مهارات التصوير تحت الماء حول العالم. فمن أستراليا فاز المصور “ليفينتي روزساهيغي” ومن المملكة المتحدة المصور “جو دانييلز” ومن إيطاليا المصور “سيمون كابرودوسي” وأخيراً من أسبانيا المصور “مارك كازانوفاس فيليكس”. وسيحصل الفائزون على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة وستُنشر صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على انستغرام HIPAae، وقد شهدت مسابقة شهر نوفمبر استخدام الوسمHIPAContest_Underwater#.
وفي معرض تعليقه عن الحدث، صرحّ سعادة الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث، بقوله: موضوع مسابقة شهر نوفمبر له نكهته الخاصة وكنتُ متحمّساً للاطلاع على مشاركات المصورين فيه، إن الغوص ليس مهمة سهلة كما يتصوّر البعض، فما بالكم بمرافقة الكاميرا لالتقاط صورٍ مميزة في ظروفٍ عصيبة تحت الماء. هذه الهواية مُكلِفة وخطرة لكن عشاق الصورة لا يدّخرون جهداً في سبيل النتائج المبهرة، إننا نقدّر المجهود الكبير للمشاركين في هذا الموضوع.
ومن الفائزين هذا الشهر المصورة العُمانية ميساء الهوتي، التي شاركت كمتحدّثة في منتدى دبي للصورة في نسخته الثانية في مارس الماضي، وتعتبر الهوتي أن صورتها الفائزة الملتقطة في منطقة Anilao في الفلبين، هي المفضّلة لديها، حيث تظهر وكأنها بصيص ضوءٍ مشعّ وسط الظلام. تقول ميساء: أعتبر فوزي مؤثّراً في تعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة البحرية، وهذا أهم أسبابي للتصوير تحت الماء، أطمحُ دوماً لنشر الوعي بهذه القضية الهامة وأرجو أن تصل رسالتي لجميع المصورين من جمهور الجائزة.
المصور البريطاني “جو دانييلز” فاز بصورته التي تظهر فيها “سمكة الأسد” تحت سفينة صيد في منطقة خليج أمبون في أندونيسيا، ويقول: في ظلّ خطوط الضوء المنبعث من بين قوارب الصيد شعرتُ بإحساسٍ مهيب يشبه إحساس الكنيسة، هذا فوزي الأول بمسابقة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وأطمح لموصلة المشاركة والفوز وتعزيز مكانتي كمصور وتعريف الجمهور بطبيعة أعمالي.
ونذكّر بأن موضوع مسابقة شهر “ديسمبر” هو “التصوير المعماري” ويمكن المشاركة بها من خلال الوسم#HIPAContest_Architecture

 

 

المصدر: صدى دبي+ عزيز الموسوي