التخطي إلى المحتوى
“حصان” يجهش بالبكاء على نعش صاحبة ويرافقه إلى مثواه الاخير
حصان يبكي على صاحبة

هنا يُكمن الوفاء لإصحابة, بينما ضاع الوفاء في حياة البشر, وفي المقابل يظهر بشكل واضح في الحيوانات, وفي واقعة نادرة لم تحدث من قبل, فقد فوجئ المشيعون لجنازة أحد الأشخاص في البرازيل بحصان وهو يلقي برأسه على نعش الفقيد ويتنهد طويلاً ويبكي في وداع صديقه وصاحبه الذي وافته المنية، ليُظهر الحصان حجم حزنه لوفاة صاحبه وفراقه، ويتفاجأ المشيعون بأن الحصان يُدرك ما الذي يجري، ويفهم جيداً أن صديق عمره قد وافته المنية، وأنه في طريقه الآن إلى القبر من دون رجعة.

وبحسب التفاصيل والصور التي نشرتها جريدة “مترو” البريطانية، فإن الحصان يُدعى “سيرينو”، أما صاحبه وصديق عمره المتوفى فهو شاب يُدعى “واجنر دي ليما فيجواردو” وقد وافته المنية عن عُمر يناهز 34 عاماً فقط، وشيع جثمانه يوم الثالث من يناير الحالي في مدينة باريبا في البرازيل.

ويظهر من الصور الحصان وهو يودع صاحبه المسجى داخل النعش، ورغم أن النعش مغلق، أي أن الحصان لم يرَ بعينيه صاحبه المتوفى، إلا أن المفاجأة أنه أثبت لكل الحضور بأنه يفهم ما الذي يجري وأنه في غاية الحزن، حيث ألقى برأسه على النعش وبكى مودعاً صاحبه وسط حالة من الذهول بين الحاضرين، وفقا لما نقلته “العربية نت ” عن الصحيفة البريطانية.

وقال أحد أقارب الفقيد إن “الحصان كان كل شيء للفقيد، وعلم بما حدث وكان حزيناً لذلك، أراد أن يقول وداعاً للراحل فيجواردو”.

كما ذكر أحد أصدقاء العائلة ممن حضروا الجنازة: “إنه أمر لا يُصدق أن تشاهد سلوك الحصان، لو لم أكن هناك لما صدقت كيف تصرف هذا الحصان”.

المصدر: البيان الاماراتية

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *