التخطي إلى المحتوى
للرجال فقط “فيديو”.. وداعاً للـ”فياجرا” علاج ضعف الانتصاب عند الرجال “طريقة مدهشة”
علاج الضعف الجنسي عند الرجال

صدى دبي الاخبارية – ضعف الانتصاب خاصة واضطرابات الأداء الجنسي عامة أكثر شيوعا بكثير مما كنا نعتقد سابقا.

ويعرف ضعف الانتصاب بأنه عدم القدرة المستمرة والمتكررة لتحقيق الإنتصاب الكافي أو المحافظة عليه للأداء الجنسي.

ليس من عادة المرضى أن يتحدثوا، بشكل عام، مع طبيب العائلة حول اضطرابات الأداء الجنسي، انطلاقا من فرضية تقول بأن هذه ليست وظيفته (اختصاصه) وخوفا من المس بصورتهم، ولكن هل تعرف أهم المعلومات حوله؟

الكثير من الأمراض والمشاكل قد تسبب اضطرابات في الأداء الجنسي. في الماضي تم تصنيف هذه العوامل وفقا لمصادرها: عاطفية – نفسية وجسدية – فيزية.

اليوم نحن نعي أن هذا التصنيف اصطناعي، لأن الصلة بين النفس والجسد وثيقة جدا ولا يمكن الفصل بينهما.

أسباب ضعف الانتصاب متنوعة وتشمل:

الضغط النفسي: مثل المشاكل الشخصية ومشاكل العلاقات الزوجية، القلق من الأداء الجنسي (الخوف من الفشل الجنسي، الخ).

بعض الأمراض الشائعة: مثل: السكري (Diabetes)، فرط ضغط الدم (Hypertension)، فرط شحميات الدم (Hyperlipidemia)، تكلس وتصلب الشرايين في الجسم (التصلب العصيدي – Atherosclerosis). القاسم المشترك بين هذه الأمراض هو أن جميعها تؤثر على تدفق الدم إلى القضيب، وبالتالي فإنها قد تؤثر على الأداء الجنسي وتؤدي الى ضعف الانتصاب. والأمر ينطبق ايضا على الأدوية المستعملة في معالجة هذه الأمراض (حاصرات بيتا – beta blockers، أدوية خفض تركيز الدهون، مدرات البول وغيرها).
مشاكل في التعصيب (Innervation): مثلما يحدث بعد انزلاق غضروفي في العمود الفقري، أو بعد جراحة في الحوض أو علاج بالأشعة.

الاكتئاب (Depression) والقلق (Anxiety): هما مرضان شائعان جدا، وأحد أعراضهما البارزة هو انخفاض الرغبة الجنسية وتراجع الأداء الجنسي. كما ان العلاج بواسطة الأدوية الحديثة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الاختيارية (Selective serotonin reuptake inhibitors – SSRI) يؤدي إلى تفاقم المشكلة، وهذا واحد من الآثار الجانبية لهذه الأدوية.

أمراض القلب وعلاجاتها: يمكن أن تضر هي أيضا، بمستوى الأداء الجنسي. ومن المعروف اليوم أن الشخص الذي تعرض لنوبة قلبية يستطيع العودة إلى ممارسة حياته الجنسية الطبيعية، لكنه بحاجة إلى المساعدة والتشجيع فقط. كما ان ممارسة الجنس اليوم لا تتطلب مجهودا جسمانيا أكبر من المجهود الجسماني الذي يتطلبه صعود درجات طابقين على الأقدام. لذا، يجب تشجيع المريض على العودة إلى ممارسة النشاط الجنسي وإقناعه بأن ذلك لا ينطوي على خطر جدي على حياته.

الأدوية: مثل أدوية التهدئة، أدوية الحد من أحماض المعدة، العلاج الكيميائي والهرمونات المختلفة – قد تمس بمستوى الأداء الجنسي.

علاج ضعف الانتصاب