التخطي إلى المحتوى
مهرجان دبي السينمائي ودبي العطاء يستضيفان الحفل الخيري العالمي غلوبال غيفت غالا

 

دبي، عزيز الموسوي 

استضاف «مهرجان دبي السينمائي الدولي» بدورته الـ 13، ودبي العطاء، المؤسسة الخيرية العالمية في دبي، الحفل الخيري العالمي الراقي «ذا غلوبال غيفت غالا» بحضور إيفا لونغوريا، وميلاني غريفيز، وويل بوتر، ولوك هيمسوورث،وجيفري رايت، وأنستزيا، وأندي ماكدويل، وذلك بفندق «فور سيزونز».

وحقق هذا الحدث الخيري في عامه الثالث نجاحاً كبيراً بفضل الدعم من الراعي الرئيسي «أباريل غروب» مع الأخرين. وذهب ريع هذا الحفل الخيري لدعم البرامج في 4 قارات بما يبرهن على الطبيعة العالمية للحفل، بشراكة «دبي العطاء» مع مؤسسات «هارموني هاوس» الهند، و«إيفا لونغوريا» الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، بالإضافة إلى «كازا غلوبال غيفت». وتضمن الحفل عدة مزادات لبعض المقتنيات والخبرات الحصرية والتي تقدم لمرة واحدة في العمر.

كما وزعت جائزتين خلال الحفل، حيث كرمت نجمة هوليود ميلاني غريفيز، المرشحة للأوسكار والحائزة على «غولدن غلوب»، بجائزة “الإنسانية، فيما كرمت سيما فيد، مالكة ونائب رئيس «أباريل غروب»، بجائزة «فاعل الخير الرائد».

واستمتع الحضور بالحفل الذي قدمه توم إرفانت، مع مجموعة العروض الحصرية والتي تضمنت المغنية الأميركية وكاتبة الأغاني والمنتجة الشهيرة أنستيشا، فضلاً عن مؤلف موسيقى الفلامنكو والسالسا والبوب رييس هيرتاجيسونز، من فرقة «جيبسي كينجز»، والمغنية الفرنسية ميليسا إنكوندا، وجوقة كلية دبي، كما قدم للساحر الإسباني الشهير خورخي بلاس أروع الحيل السحرية المدهشة في هذا الحدث، فيما استمر الحفل مع الدي جي الشهير أشلي جيمس وتشارلوت دي كارل.

وقد تم التبرع بمبلغ 17 ألف دولار أميركي مقابل تجربة مع سارة جسيكا باركر والتي تعرض على الداعمين فرصة لاقتناء أحد أحذية مجموعتها القادمة باسم «أفتر زيم»، بالإضافة رحلة إلى نيويورك وتناول الغداء معها، وقامت ميلاني جريفيث بشراء كتاب فريد من نوعه لرسومات وكتابات لبابلو بيكاسو وموقع منه شخصياً مقابل 28 ألف دولار، كما عرض الراعي الرسمي «أباريل غروب» الفرصة لداعم محظوظ لربح 100 ألف نقطة للاستفادة منها في أي من فروعه الـ 1400 مع متسوق شخصي، كما عرضت «أودي» سيارتها الحصرية «أودي أر 8» مع دورة تدريبية في أوروبا للتعلم على قيادة «أر 8» بسرعات عالية مقابل 180 ألف دولار، كما قدّم السيد برين واش الشهير بـ«حياة ديفيد باوي» أحد قطعه الموقّعة مقابل 25 ألف دولار، كما عرضت إيفا لونغوريا بستون للداعمين الفرصة للانضمام إليها إلى باريس في مايو المقبل في فندق «فور سيزونز جورج الخامس»، وأخيراً قدم الشيف الشهير غاري رودس للداعمين تجربة تناول الطعام معه بالإضافة إلى 20 من أصدقائهم.

وعلقت إيفا لونغوريا خلال الحفل قائلة: «تحتل دبي مكانة خاصة جداً في قلبي، وأحب العودة مجدداً كل عام لهذا الحدث مع مهرجان دبي السينمائي ودبي العطاء. كانت الأمسية رائعة وتمكنت النساء من اعتلاء الصدارة، أعتقد أن الجميع حظي بوقت رائع، الأمر الأهم هو جمع الكثير من التبرعات للمؤسسات سبب وجودنا هنا».

فيما تقدمت ماريا برافو، مؤسسة منصة «غلوبال غيفت»، بالشكر لجميع المشاركين في الحدث، وكل المشاهير الذين اقتطعوا من وقتهم لمساعدة المحتاجين، كما شكر الشركات «أباريل غروب» وفندق «فور سيزونز» و«أودي» و«غروسفينور هاوس» الذين أسهموا في إقامة الحدث، وأشارت ماريا في حديثها إلى أهمية رد الجميل قائلة: “100% من جميع التبرعات التي تم جمعها خلال الأمسية ستذهب إلى المشروعات المستفيدة التي تسهم في تغيير حياة النساء والأطفال في 4 قارات”.

وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»، معلقاً على الحفل الخيري: «نشعر بالفخر والامتنان بكل ما حققناه من هذه الشراكة طويلة الأمد مع «مهرجان دبي السينمائي الدولي». ويسرنا أيضاً أن نجدد الشراكة هذا العام مع مؤسسة «غلوبال غيفت» العالمية، ومؤسسة «إيفا لونغوريا». وتعكس هذه الشراكة التزامنا بتوفير الدعم والتصدي لظاهرة الفقر في العالم النامي وتكاتف جهودنا مع المؤسسات العالمية والمنصات الرائدة لجمع الأموال ومواصلة تعزيز وتوسيع حضورنا في جميع أنحاء العالم النامي».

وقال عبدالحميد جمعة، رئيس «مهرجان دبي السينمائي الدولي»: «أصبحنا نُعتبر من المهرجانات السينمائية الرائدة عالمياً ونستقطب شراكات مع أبرز المؤسسات العالمية. ويُشرفنا أن نُجدد شراكتنا المستمرة مع دبي العطاء ومؤسسة غلوبال غيفت، وأن نستخدم قوة السينما لإحداث تغيير إيجابي من أجل الخير. إن التبرعات السخية التي جمعت الليلة ستحدث تغييراً حقيقياً في حياة العديد من الأطفال والعائلات المُحتاجة في جميع أنحاء العالم».

وتعمل «دبي العطاء» على تعزيز فرص حصول الأطفال في البلدان النامية على التعليم السليم من خلال تصميم ودعم برامج متكاملة ومستدامة وقابلة للتوسعة. على مدى السنوات التسع الماضية، أطلقت «دبي العطاء» بنجاح برامج تعليمية لمساعدة ما يزيد على 16 مليون مستفيد في 45 بلداً نامياً.

ويمثل حدث «غلوبال غيفت غالا» جزءاً من مؤسسة «غلوبال غيفت»، وهي منظمة غير ربحية، بهدف التركيز على توليد تأثير إيجابي في حياة الأطفال والنساء والأسر.

وتبرعت المؤسسة بملايين الدولارات لمشاريع تتضمن «الكفاح من أجل الحياة»، العلاج الإشعاعي للأطفال بمستشفى UCLH، منظمة يونيسيف في فرنسا للمساعدة في تطعيمات شلل الأطفال في تشاد، برنامج مينساجيروس دي لا باز لتغذية الأسر، تمويل برامج مكافحة البلطجة لمؤسسة ديانا أميرة ويلز الخيرية، جائزة ديانا وغيرها، وفي العام الماضي تم الاستفادة من التبرعات التي جمعها حفل «غلوبال غيفت غالا» لصالح الارتقاء بحياة المئات من النساء والأطفال والعائلات من خلال مجموعة كبير من المشاريع الخيرية التي تسهم في معالجة الأطفال المصابين بالسرطان، مركز متعدد الوظائف للأمراض النادرة والمزمنة للأطفال، وإجراء عمليات جراحية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في أوروبا، وتقديم قروض صغيرة للمحتاجات من النساء، وغيرها من الأنشطة الخيرية والإنسانية الأخرى.

كما تدعم «غلوبال غيفت غالا» أيضاً «مؤسسة إيفا لونغوريا» التي تسعى إلى تحسين الظروف المعيشية وتوفير فرص تعليم أساسي جيد في البلدان النامية وأطفال أمريكا الجنوبية ودعم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، ومنذ عام 2013، تم جمع أكثر من 2,8 مليون يورو في حفل «غلوبال غيفت غالا» في باريس وكان وماربيا ولندن وإستيبونا ومدريد وإبيزا ودبي، مع المزيد من الأحداث القادمة في المستقبل وإضافة مزيد من المدن الجديدة إلى قائمة الحفل ومنها إدنبره وشنغن خلال ربيع عام 2017.

كما سيدعم الحدث المؤسسة الهندية الغير ربحية «هارموني هاوس» في مدينة جورجاون، والتي حولت فيلتين إلى مركز مجتمعي دائم  للنساء والأطفال ، حيث يوفرون لهم التعليم والغذاء والأدوية ومستلزمات النظافة الشخصية، بالإضافة إلى الخدمات الاجتماعية للنساء والأطفال الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة المجاورة.

المصدر: عزيز الموسوي