التخطي إلى المحتوى
عاجل الان.. “محامي نجل القذافي”.. يفجر مفاجئة غير مسبوقة بخصوص “سيف الإسلام” وترشح للرئاسة
سيف الاسلام القذافي

المشهد الليبي الان-سبوتنيك: لماذا لم يعلن سيف القذافي نيته للترشح للرئاسة بنفسه؟

نحن فريق عمل باسم الجبهة الشعبية لسيف الإسلام القذافي، وعندما تعلن مفوضية الانتخابات الليبية إجراءات الترشح للانتخابات، سيخرج سيف الإسلام للعالم مباشرة، ويوجه كلمة للشعب الليبي. دعوكم من الصفحات والأقاويل، عندما خرجنا في المؤتمر الصحفي كنا نعي ما نقول، وتحدثنا عن برنامجه الإصلاحي ورغبته في إنقاذ المجتمع الليبي من الوحل الذي يعيش فيه الآن، ومد يده للجميع.

سبوتنيك: هل يستطيع سيف القذافي في ظل ملاحقته من المحكمة الجنائية الدولية الترشح للرئاسة؟

لا يعنينا سوى قرارات الشعب الليبي، ولا تعنينا قرارات المحكمة الدولية أو غيرها، الشعب الليبي هو من يقرر نظام الدولة وشكلها، ومن يحكم البلاد، وسيف الإسلام هو جندي من جنود الوطن من أجل إنقاذ ليبيا، سواء انتخبه الشعب الليبي  أو لم ينتخبه.

سبوتنيك: هل يواجه القذافي اتهامات من القضاء الليبي في جرائم فساد وتحريض على القتل؟

سيف الإسلام القذافي تمتع بقانون العفو العام الصادر عن مجلس النواب، وهو نفسه مجلس النواب الذي اختار المشير خليفة حفتر قائدا للجيش الليبي. وسبق وأصدر وزير العدل رسالة رسمية إلى كل المحاكم للإفراج الفوري عن سجناء الرأي والسجناء السياسيين، في الأحداث المندلعة منذ 2011، وبالتالي هو غير مطلوب جنائيا، ولكن نحن نعاني في ليبيا من حكم عصابات وميليشيات، وبالتالي هناك مدن ليبية هجرت بالكامل، وهذا معروف للرأي العام العالمي.

سبوتنيك: أين يوجد سيف القذافي الآن داخل أم خارج ليبيا؟

موجود داخل ليبيا، وله حرية الاتصال بكل القبائل الليبية، وله شبكات تعمل في كل المدن، والعمل مقنن في إطار الجبهة الشعبية لإنقاذ الوطن من “الدواعش” والإرهاب، والجريمة المنظمة، والهجرة غير الشرعية، لأن ليبيا الآن أصبحت مرتعا للحركات المتطرفة، وهدف سيف القذافي هو عودة ليبيا إلى سابق عهدها واستقرارها.

سبوتنيك: هل سيظل نجل القذافي مختفيا حتى عام 2019؟

سوف يتم تصوير فيديو رسمي، يوزع على كل وسائل الإعلام، بمجرد استعداده وتجهيز رؤيته الكاملة، وإعلان برنامجه الانتخابي وهو يراهن على الشعب الليبي، ونحن نريد من الأمم المتحدة أن تلتزم بخارطة الطريق التي أعلنها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة. كما تسرع من إجراءات وضع دستور للبلاد ثم الانتخابات البرلمانية والرئاسية لتكتمل مؤسسات الدولة، لأن ليبيا عاشت طوال 40 عاما في إطار السلطة الشعبية، دون دستور وأحزاب سياسية، حتى يقوم الشعب الليبي باختيار من يحكمه دون وصاية من أحد.

سبوتنيك: هناك حديث عن دعم إماراتي لسيف القذافي ما صحة ذلك؟

 نرحب بأي دعم خارجي، المهم أن يكون الدعم في الندية وفي إطار التعاون المشترك بين الشعوب والدول، نحن نرفض أي تدخل سافر في شؤون بلادنا من أي دولة. و لكن إذا كانت الإمارات تريد دعم ترشح سيف القذافي للرئاسة فمرحبا بهم، ونشكر الشيخ عبد الله بن زايد على كل من قدمه من قبل لليبيا، والشعب الإماراتي شعب شقيق وصديق، والشيخ زايد بن آل نهيان لنا معه علاقات وطيدة جدا، وحتى الآن علاقاتنا مع الإمارات علاقة تبادل ودي وأخوة ومحبة.

 سبوتنيك: هل هناك دعم إماراتي حالي لترشح سيف القذافي؟

نعم لدينا دعم دولي وهناك سفارات دولية تؤيد ترشح سيف الإسلام القذافي للرئاسة، وبالنسبة للدعم الشعبي، هناك مطلب شعبي كبير لترشح سيف الإسلام القذافي، واليوم المسجلين في مفوضية الانتخابات أكثر من 3 مليون ليبي، وسيف القذافي يجد دعم شعبي كبير له.

 المصدر/ سبوتنيك الروسي